التعاون الإقتصادي بين تركيا والسودان

مقالات

التبادل التجاري:-

منذ وصول حزب “العدالة والتنمية” للسلطة في 2002 شهدت علاقات تركيا مع حكومة الرئيس، عمر البشير، ذات المرجعية الإسلامية تحسنا ملحوظا حيث تضاعفت الاستثمارات التركية في السودان إلى 2 مليار دولار، وفقا لموقع تركيا بوست التركي.

وتعتبر تركيا من أكثر 5 دول لها علاقات اقتصادية مع السودان، حيث يتجاوز التبادل التجاري بين البلدين 400 مليون دولار ويزيد أفراد الجالية التركية بالسودان عن 5 آلاف شخص، وفقا لموقع “أخبار تركيا”.

تبلغ صادرات السودان إلى تركيا 26 مليون دولار، بينما تبلغ وارداته 232 مليون دولار، أما حجم الصادرات والواردات بين البلدين بلغ 291 مليون دولار، وفقا لموقع وزارة الخارجية السودانية.

أهم الصادرات السودانية لتركيا هي سلع زراعية وجلود وأهم الواردات السودانية من تركيا تتمثل فى الأجهزة الكهربائية ومدخلات الإنتاج الزراعي والصناعي والملبوسات.

خلال اجتماعات اللجنة الوزارية السودانية التركية المشتركة في دورتها الـ13 في 7 نوفمبر 2013 بالسودان، اتفق الجانبان على عدد من الاتفاقيات بين البلدين في مجال التعاون والشراكة الزراعية، وفي مجال الأرشفة بين السودان والإدارة العامة، وفي المجال الفني، والتعليم، والنقل البري، والتعاون العلمي والفني.

وكذلك وُقعت عدد من مذكرات التفاهم الممثلة في مذكرات تفاهم للتعاون في مجال التعدين والمعادن، الهيدروكربون والكهرباء، كما اتُفق على زيادة حجم التجارة بين البلدين إلى 500 مليون دولار خلال العامين القادمين واستكمال إزالة العوائق الجمركية وغير الجمركية وتسهيل إنسياب الحركة التجارية، فضلا عن الإسراع في توقيع إتفاقية حماية وتشجيع الإستثمار المتبادل والبرنامج الإستراتيجي في الإستثمار الزراعي الذي سيبدأ بمشروع تجريبي بولاية الجزيرة في منطقة “أب قوتة” على مساحة 30 ألف فدان.

 

الطاقة:-

ترفع الخرطوم شعار”أبوابنا مفتوحة للشركات التركية للإستثمار في مجال النفط في البلاد بما يدفع عمليات زيادة الإنتاج النفطي. سنسخر كافة إمكانياتنا لضمان نجاح الإستثمارات الأجنبية بالبلاد”.

وخلال عام 2013 زار وفد تركي برئاسة وزير الطاقة والموارد الطبيعية، تانار يلديز، السودان وهذه الزيارة فتحت الباب أمام الأتراك لدخول استثمارات مشتركة في قطاع المعادن التي يذخر بها السودان، بجانب الكهرباء والموارد المائية، وخلالها تم توقيع مذكرة تفاهم للتعاون النفطي بين السودان وتركيا في مجال الإستكشاف عن النفط والغاز والإنتاج النفطي وخدماته.

ساهم بنك تنمية الصادرات التركي في مشروعات البنية التحتية بمدينة الخرطوم (كبري المك نمر، كبري الحلفاية، مياه بحري، الصرف الصحي ببحري)، وذلك بمبلغ 100 مليون دولار.

قدمت تركيا للسودان تسهيلا ائتمانيا بمبلغ مائة مليون دولار فى العام 2008 لتشجيع الشركات التركية للعمل فى السودان. وبعد مجهودات كبيرة ومشاورات مستمرة تم رفعه إلى 200 مليون دولار.

وقدمت تركيا منحة لإنشاء المستشفى التركي في الكلاكلة بالخرطوم بمبلغ 4,7 مليون دولار فى عام 2000، فضلا عن إنشائها العديد من المستشفيات الأخرى خلال السنوات القليلة الماضية.

وتنشط بالسودان عدد من المنظمات التركية في مساعدة المتضررين من النزاع المسلح في أقليم دارفور غربي البلاد، أبرزها وكالة التنسيق والتعاون التركية “تيكا” التي شيدت مستشفى في الإقليم بتكلفة بلغت 50 مليون دولار، وإفتتحه نائب رئيس الوزراء التركي أمر الله امشلر في فبراير الماضي. ونفذت “تيكا” أكثر من 50 مشروعا منذ افتتاح مكتبها بالسودان في العام 2005.

ومؤخرا أعلنت وزارة الخارجية التركية عن نيتها في إفتتاح مركز ثقافي تركي في السودان، لتعليم ونشر الثقافة التركية.

الزراعة:-

تمتلك السودان موارد زراعية ضخمة من أراضي ومناخ ومصادر للمياه، إلا أن عجز الإيرادات المالية يجعلها غير قادرة على إستغلال المساحات الزراعية، ما يدفعه إلى طرحها للاستثمار، ولذلك سمحت السودان لتركيا في العام 2011 بزراعة 60 ألف فدان في ثلاث ولايات.

انشر المحتوى عبر تطبيقات التواصل الاجتماعي!