إعلان الإستقلال من داخل البرلمان 19/ ديسمبر /1955م

مقالات

هو يوم من أيام السودان الخالدات اللائي يحفظ التاريخ نصوعها وبريقها بل تكرار ذكراها كل عام.. لما فيها من إصرار على بلوغ الثريا التي كانت وفق تخطيط الرعيل الأول ما أنتج وقائع ظلت وستظل واحدة من ملاحم الشعب والوطنيين الأوائل ، في هذا اليوم الخالد «19» ديسمبر «1955م» توحدت إرادة الشعب السوداني خلف كلمة واحدة هي الاستقلال فكان الجميع وفق إتفاق مسبق هم الحداة لإعلانه في هذا اليوم  سطعت أسماء وهي من ضمن منظومة الوطنيين الأوائل فكان عبد الرحمن دبكة وميرغني حسين زاكي الدين ومشاور جمعة سهل. وحماد أبوسدر وغيرهم.

وقائع التاريخ والوثائق :- 
في يوم الإثنين الموافق 19 ديسمبر من العام 1955م إجتمع مجلس النواب في جلسته رقم (43) وذلك عند العاشرة صباحًا برئاسة الرئيس فكان القرار الذي أجمع عليه جميع النواب أن يعلن باسم الشعب السوداني أن السودان قد أصبح دولة مستقلة كاملة السيادة،مع رجاء النواب من الرئيس أن يطلب من دولتي الحكم الثنائي الاعتراف بهذا الإعلان فوراً ، تقدم العضو البرلماني عبد الرحمن محمد إبراهيم دبكة نائب دائرة بقاوة بنيالا غرب بالاقتراح

قائلاً:
نحن أعضاء مجلس النواب في البرلمان مجتمعًا نعلن بأسم شعب السودان أن السودان قد أصبح دولة مستقلة كاملة السيادة ونرجو من معاليكم أن تطلبوا من دولتي الحكم الثنائي الاعتراف بهذا الإعلان فورًا.

واستطرد قائلاً: يسرني أن أتقدم بهذا الإقتراح العظيم في هذه اللحظة التاريخية الخالدة بعد أن اجتمعت كلمة الشعب السوداني المجيد على الأستقلال الكامل والسيادة للسودان ممثلة في التقاء السيدين الجليلين وتأييدهما الذي تم بعون الله،إن إعلان الاستقلال من هذا المجلس طبيعي ومشروع وواجب وطني مقدس ، بعد أن دخلت البلاد في الطور النهائي من مرحلة الاستقلال وإننا إذ نسجل للحكومتين المصرية والبريطانية تقديرنا لوفائهما بالتزاماتهما في اتفاقية السودان المبرمة في عام «1953م».

فكان أن عقّب السيد مشاور جمعة سهل نائب دائرة دار حامد غرب فقال: إنني أثني الاقتراح التاريخي وأُقدر مدى الشرف الذي يناله مقترحه ومثنيه في جلسة كهذه وسوف يسجلها في سجل الشرف  تاريخ هذه البلاد المجيدة وسوف تكون حدًا فاصلاً بين عهد الإستعمار الذي رزحنا تحته سبعة وخمسين عامًا وعهد الحرية الكاملة والسيادة التامة والانعتاق الذي يجعل السودان أمة بكل مقوماتها لا تستوحي في شؤونها الداخلية والخارجية إلا مصلحة الشعب ، بعد حديث العضو مشاور جمعة سهل أتى دور الأستاذ /محمد أحمد محجوب (زعيم المعارضة) حيث قال: (لقد بذلنا كل غال ونفيس في سبيل تحقيق الاستقلال التام وسيادة الدولة. ولم نقبل في يوم من الأيام أنصاف الحلول ولم نتهاون لحظة أو نفرط قليلاً وإلا ضاع السودان) بعد ذلك أجيز الاقتراح بالإجماع.

انشر المحتوى عبر تطبيقات التواصل الاجتماعي!